مشروع كتاب جماعي الأمن الإنساني في الشرق الأوسط: المعايير والتطبيقات

أرضية الكتاب

برز مفهوم الأمن الإنساني في فترة ما بعد الحرب الباردة، نتيجة للعديد من التحولات التي أفرزتها الحرب، وما صاحبها من مفاهيم ومصطلحات أمنية لتوسيع وتعميق مفهوم الأمن بمنظوره الشامل، ليستوعب مستويات جديدة (كالأمن البيئي، والاقتصادي، والمجتمعي، والإنساني) وإدماج البعد الإنساني في إطار الدراسات الأمنية عبر اتخاذ الفرد كوحدة تحليل أساسية في أية سياسة أمنية، أو نتيجة لاعتبار أن أمن الدول لم يعد كفيلا بتحقيق أمن الأفراد، بل في الكثير من الأحيان تكون الدولة في ذاتها مهدد أساسي ورئيسي لأمن مواطنيها.

وبالتالي فقد شكلت مسألة الأمن الإنساني مقاربة رئيسية لمواجهة التهديد الأمني ومصادر انعدام الأمن الذي أصبح يهدد حياة الفرد على نحو كبير، حيث لم تعد مسألة أمن الفرد تعرف اقتصارا داخل حدود الدول، كما أن حالات انعدام الأمن تعددت وأصبحت متعلقة ومتصلة بالعوامل الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والصحية، وهي تهديدات أصبحت تتجاوز حدود الدولة القومية وتفرز نتائج وتأثيرات أمنية ذات بعد عالمي.

إن تدهور وضع الفرد في الشرق الأوسط بسبب كثرة الحروب الداخلية وحالة اللإستقرار وانتشار التهديدات الأمنية على نطاق واسع، بجانب تفاقم ظواهر الفقر والجوع بالشكل الذي انعكس سلبا على ضمان الحقوق الأساسية للفرد، على الرغم من نص القانون الدولي على ضرورة احترامها وضمانها من قبل الدولة، وهو ما يعطي الانطباع على عجز دول المنطقة عن ضمان أمن الفرد، وهو ما جعله يدخل ضمن صميم المشاغل الأمنية الجديدة.

وبالتالي يبقى أحد أهم الأهداف الأساسية لحكومات وشعوب المنطقة، قيام مجتمعات إنسانية خالية من الفقر والجوع ومُحصنة من جملة التهديدات الأمنية التي تمس الفرد، وخاصة في ظل غياب الأمن على مستويات عدة ولأسباب متنوعة داخلية وخارجية تتطلب تبني اقتراب أمني إنساني ملائم لمواجهة تلك التهديدات، إلا أنه على الجانب الآخر ما زالت هناك بعض المخاوف في دول المنطقة من هذا المفهوم خشية أن يتحول لأداة للتدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة، من جانب أطراف خارجية، بما يزيد من المعاناة الإنسانية بها.

وعليه يحاول هذا الكتاب الجماعي أن يعالج الإشكالية الرئيسية التالية: ما معايير وواقع الأمن الإنساني في الشرق الأوسط؟ وما هي السياسات التي تبنتها دول المنطقة في هذا السياق، وما مدى جدواها وفاعليتها في تحقيق معاييره ومتطلباته؟

أهمية الكتاب

 1-طرح وجهات النظر المختلفة حول موضوع الأمن الإنساني في الشرق الأوسط

2-التفاعل العلمي وتلاقح الأفكار وتبادل المعارف في موضوع الأمن الإنساني في الشرق الأوسط

3-دراسة وتحليل التحديات والإشكالات التي يطرحها الموضوع بناءً على التطورات السياسية والأمنية التي يشهدها الشرق الأوسط 

4-محاولة رصد مختلف الاستراتيجيات لبلوغ استراتيجية متكاملة لتحقيق الأمن الإنساني في الشرق الأوسط

5-محاولة الوصول إلى الحلول الكفيلة والناجعة لمعالجة واقع الأمن الإنساني في الشرق الأوسط

أهداف الكتاب

1-الإحاطة النظرية بإشكالية الأمن الإنساني بالشرق الأوسط

2-معرفة الأطر القائمة (التشريعية، المؤسسية، الاقتصادية، السياسية، الأمنية) في دول المنطقة في تعاطيها مع متطلبات الأمن الإنساني.

3-رصد التجارب الدولية والإقليمية في مجال تحقيق الأمن الإنساني

4-الوقوف على جملة التحديات ومعوقات تحقيق الأمن الإنساني في دول الشرق الأوسط

5ـ بيان استراتيجيات تحقيق الأمن الإنساني في منطقة الشرق الأوسط، ومتطلبات فاعليتها

محاور الكتاب

 المحور الأول: الإطار المفاهيمي والنظري للأمن الإنساني في الشرق الأوسط

أولاً: المفاهيم الأساسية في منظومة الأمن الإنساني

ثانياً: نظريات دراسة الأمن الإنساني

ثالثاً: مناهج دراسة الأمن الإنساني

المحور الثاني: واقع الأمن الإنساني في الشرق الأوسط

أولاً: على مستوى الإقليم عامة

ثانياً: على مستوى الأقاليم الفرعية (المشرق العربي، المغرب العربي، الخليج العربي)

ثالثاً: على مستوى دول المنطقة.

المحور الثالث: تحديات تحقيق الأمن الإنساني في الشرق الأوسط 

أولاً: على مستوى الإقليم عامة

ثانياً: على مستوى الأقاليم الفرعية (المشرق العربي، المغرب العربي، الخليج العربي)

ثالثاً: على مستوى دول المنطقة.

رابعاً: على مستوى المنظمات الإقليمية والدولية الفاعلة في المنطقة

المحور الرابع: استراتيجيات وآليات ضمان الأمن الإنساني في الشرق الأوسط

أولاً: على مستوى الإقليم عامة

ثانياً: على مستوى الأقاليم الفرعية (المشرق العربي، المغرب العربي، الخليج العربي)

ثالثاً: على مستوى دول المنطقة.

رابعاً: على مستوى المنظمات الإقليمية والدولية الفاعلة في المنطقة

ضوابط المشاركة

تقبل البحوث والدراسات باللغات العربية والانجليزية والفرنسية.

أن يتسم البحث بالأصالة والتجديد والموضوعية، وألا يكون البحث نشر سابقا، كليا أو جزئيا، أو يكون مرشح للنشر في وسائل نشر أخرى في الوقت نفسه.

ألا يكون البحث مستلا من كتاب منشور، أو جزء من مذكرة تمت مناقشتها.

يجب التقيد بشروط البحث العلمي، القائمة على الأصول العلمية والمنهجية المتعارف عليها في كتابة البحوث والدراسات الأكاديمية.

التزام الدقة والسلامة اللغوية، على ألا يقل الحجم عن 5000 كلمة، ولا يتجاوز 7000 كلمة، بما فيها من الهوامش والمصادر والمراجع، وأن يكون مطبوعة الكترونيا بخط Simplified Arabic حجم 14 بالنسبة للغة العربية، وخط Times New Roman حجم 14 بالنسبة للغات الأجنبية، تكتب الهوامش بطريقة الكترونية آلية End of Document في نهاية البحث بحجم 10.

يرفق البحث بملخصين لا يزيد كل منهما عن 150 إلى 200 كلمة، على أن يكون أحدهما بلغة أخرى غير لغة تحرير البحث، بالإضافة إلى المصطلحات الأساسية للدراسة، ويُرفقه ببيان سيرته الذاتية وتعهد يحمل من صفحة المؤسسة.

يمنح المشاركون شهادات مشاركة رسمية معتمدة من الجهات المشرفة على الكتاب

يتم نشر أعمال المشروع في كتاب جماعي إلكتروني ومطبوع

يتم نشر الأعمال المشاركة في المشروع على المواقع الالكترونية للجهات المشاركة

10ـ ترسل الأعمال على العنوان البريدي التالي

info@ira.academy

تواريخ مهمة:

(1) آخر أجل لاستكمال الأوراق البحثية 15 يوليو 2020.

(2) آخر أجل لإرسال ملاحظات التحكيم والتقييم 30 يوليو 2020

(3) آخر أجل لإرسال الأوراق النهائية بعد التعديلات 15 أغسطس 2020

(4) طبع ونشر الكتاب الجماعي 15 سبتمبر 2020

الاستفسارات والمعلومات

هاتف + واتس + تليجرام: 00905425852245

0 responses on "مشروع كتاب جماعي الأمن الإنساني في الشرق الأوسط: المعايير والتطبيقات"

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

top

جميع الحقوق محفوظة ©2019 أكاديمية العلاقات الدولية

Share This